2 تسالونيكي 3: 13 أَمَّا أَنْتُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ فَلاَ تَفْشَلُوا فِي عَمَلِ الْخَيْرِ.
 
المدارس المختلطة أفضل من مدارس الذكور فقط أو الإناث فقط:

خواطر

لا تنظر بعيونك إلى نفسك فقط بل إلى إلهك وإلى مَن حولك 
كن حكيمًا في اختيار الأصدقاء
فكّر في شخص الله وأعماله فسيفيض قلبك بالتشبيح والشكر له
 
اعلم أن تشجيعك للآخرين يجعلهم يزهرون وينتعشون
لا تجعل طموحاتك تكون سببًا في خسارة علاقاتك 
لا تخف من مصائب الزمان بل اتكل على سيد الأكوان 
ما أروع أن نجد من يقف إلى جانبنا في وقت ضعفنا. 
كن مؤثرًا واصنع فرقًا في الآخرين من حولك.
تحمّل مسؤولية تصرفاتك وتوقف عن لوم الآخرين والظروف.
 
احذر أن تسير دون ان يكون سائرًا معك. إن حدث هذا توقف. 

تأمل من كلمة الله

2 تسالونيكي 2: 6 "ثُمَّ نُوصِيكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ، بِاسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَنْ تَتَجَنَّبُوا كُلَّ أَخٍ يَسْلُكُ بِلاَ تَرْتِيبٍ، وَلَيْسَ حَسَبَ التَّعْلِيمِ الَّذِي أَخَذَهُ مِنَّا."

هل نفحص التعليم الذي نسمعه؟ هل ندقّق في المعلومات الروحية التي تصلنا عبر وسائل الإعلام أو الإنترنت؟ هل نشارك ما يقال على الشبكات الاجتماعية بسرعة وبدون تدقيق؟

علينا أن نفحص كل شيء من منظور الكتاب المقدس، وقيمنا المسيحية والفلسفة الروحية التي تقود حياتنا. علينا أن نكون حذرين من تصديق كل شيء وكأنه أمر مطلق، بل علينا أن نتأكد من مصدره. ولا نعتمد في قبولنا على المشاعر التي تراود ما نسمعه، فإن شعرنا بالارتياح أو نلنا جرعة من التشجيع أو الحماس نجد أنفسنا كم يسوّق وينشر تلك الفكرة التي كانت السبب في ذلك. ليس هذا هو التوجّه الصحيح، بل علينا أن نتـأكّد أن ما نسمعه لا يتنافى مع الحق، وأن الأفكار لا تتعارض مع حقيقة من هو الله وماذا يفعل، ومن هو الإنسان وماذا يمكن أن يعمل.

فليكن الحق منارة تقودنا نحو طريق النور مميزين الظلمة التي تحارب النور.