1بطرس 4: 7 وَإِنَّمَا نِهَايَةُ كُلِّ شَيْءٍ قَدِ اقْتَرَبَتْ، فَتَعَقَّلُوا وَاصْحُوا لِلصَّلَوَاتِ
المدارس غير المختلطة أفضل من المدارس المختلطة. :

خواطر

اشكر الله من أجل أفكاره عنك ومن أجلك.
 
عندما نتبع وصايا الله فإن حياتنا ستسير في طريقها الصحيح.
 
الحماس والشغف والاجتهاد والمثابرة من الأمور التي تقودنا إلى النجاح.
 
الحماس والشغف والاجتهاد والمثابرة من الأمور التي تقودنا إلى النجاح.
 
ما أروع أن نجعل حياتنا غنية بالشكر، فالشكر يجعلنا تشعر بقيمة كل شيء.
 
لا تعتبر النعم التي في حياتك أمورًا مسلّم بها.
 
تبدو الحياة أفضل عندما نراها بعيون إيجابية.
 
ما أجمل أن نستمع لقلوب الآخرين وليس فقط لما يقولونه بشفاههم.
 
استمتع باللحظة الآنية واشكر الله على كل نعمة وبركة فيها.
 
لا تسمح لمشاعرك المضطربة أن تقودك إلى خيارات مشوّشة.
 

تأمل من كلمة الله

اشْكُرُوا فِي كُلِّ شَيْءٍ، لأَنَّ هذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ اللهِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ مِنْ جِهَتِكُمْ.(1تساونيكي 5: 18)

نواجه في حياتنا ظروفًا جيدة، قد لا ندرك أنها أحوال جيدة فهي في اعتبارنا أمور مفروغ منها. كما ونواجه كذلك أحوالًا وظروفًا صعبة، وهي لنا درس في الصبر. في تلك الظروف المساندة لنا وتلك الظروف المضادة لنا يمكننا أن نشكر ونكون قادرين على ممارسة الصبر إن أدركنا سيادة الله وسلطانه.

الله هو معطي الخير، هو مانح السلام، وهو منبع العطاء في حياتنا. هو المعطي فلنطلب منه أن يعطينا أن نلاحظ. ماذا نلاحظ؟ نلاحظ عطاياه، نلاحظ نعمه، نلاحظ الأشخاص المؤثرين الذين يمنحنا إياهم. فعندما نلاحظ كل هذا، فإنه يمكن لقلوبنا أن تتغنى بالشكر.