"يَا ابْنِي، لاَ تَنْسَ شَرِيعَتِي، بَلْ لِيَحْفَظْ قَلْبُكَ وَصَايَايَ.  فَإِنَّهَا تَزِيدُكَ طُولَ أَيَّامٍ، وَسِنِي حَيَاةٍ وَسَلاَمَةً" (سفر الأمثال 3: 1، 2)
المرأة تتحمل مسؤولية الأبناء وبالأخص الدراسة لأنها الأم. :

خواطر

لا تنظر إلى كلمات الشفاه فالقلوب تخفي الكثير.
 
ثبّت عينك نحو السماء فمن هناك تأتي المعونة والرجاء.
المحبة الصادقة تجعلنا نتغاضى عن أخطاء الآخرين.
احترم  الآخر لا لمكانته ولا لإنجازاته ولا لسلطته بل لشخصه ومن هو 
نصف الحقيقة وإخفاء الحقيقة من مظاهر الكذب، احذرها.
يخشى البعض من صنع القرارات ويحاولون تجنبها، لا تكن من هؤلاء.
الحياة قصيرة فلنجعل منها حياة مؤثرة في حياة الآخرين والعالم من حولنا.
 
النضوج هو الاعتماد على الرب والاتكال عليه في جميع الأحوال والظروف.
 
لا تستسلم، فالنجاح يأتي مع المثابرة.
 
احذر الشر وشبه الشر فكلاهما يوقعانك في الشرك.
 

تأمل من كلمة الله

"فَإِذْ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ عَظِيمٌ قَدِ اجْتَازَ السَّمَاوَاتِ، يَسُوعُ ابْنُ اللهِ، فَلْنَتَمَسَّكْ بِالإِقْرَارِ. لأَنْ لَيْسَ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ غَيْرُ قَادِرٍ أَنْ يَرْثِيَ لِضَعَفَاتِنَا، بَلْ مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا، بِلاَ خَطِيَّةٍ. فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ النِّعْمَةِ لِكَيْ نَنَالَ رَحْمَةً وَنَجِدَ نِعْمَةً عَوْنًا فِي حِينِهِ." عبرانيين 4: 14- 16

يسوع هو المشير العظيم القادر أن يساعدنا ويعيننا في كل ما نمر به من مشاكل وصعوبات وتحديات. يمكننا أن نأتي له بضعفنا واحتياجنا، وهو بالمقابل أمام هذا الاحتياج والضعف يرثي لنا، أي لا يتعاطف معنا ويشعر بنا فقط ولكنه يعمل على معونتنا.

جاء إلى أرضنا كإنسان وعاش بيننا لذا فهو يتفهّم ما نمر به، هو يعرفنا ويعرف العالم الذي نحيا فيه. فهو دخل عالمنا وعاش فيه وفهم كل ما فيه لذا فهو قادر أن يرثي لضعفاتنا.