برامج تلفزيونية /معونة من الأعالي

من أين يأتي الأمل؟

ضيوف الحلقة:

القس هيثم أكرم- العراق

 

 
 
 

الحلقة الأولى- الأمل 
أعزائي المشاهدين الكرام أنا سعيد جداً أن أكون في هذا اليوم معاكم حتى إناقش ونطلع على بعض الأمور اللي تجري في حياتنا كعراقيين نعيش في هذا الوطن العراق أنا اعرف بشكل واعي ومتمكن من أن الاحظ إنه كتير من المشاكل موجودة في حياتنا اليوم في العراق، الحقيقة هذه المشاكل هي كتيرة جداً ما ممكن انه نحصرها في عدد معين من الحلقات لكن راح نحاول أن انبين اهم المشاكل اللي نعاني منها كشعب عراقي في هذه الايام، ويمكن تكون المشكلة الاساسية في حياتنا كشعب عراقي هي ضياع الأمل عدم وجود رجاء في أن الامور تاخذ شكل آخر في أن الأمور تأخذ شكل وطريق إلى التحسن لا بل اقدر أن أقول بكل ثقة أنه كتير من المواطنين العراقيين في هذه الايام يعيشون حالة من الاحباط وما راح ابالغ إذا أقول أن كثيرين ايضاً يعشيون حالة من اليأس وعدم القدرة على أن يتخيلون حتى مجرد تخيل أن الامور ممكن ان تتحسن، الواقع موضوع الأمل موضوع جداً خطير وحساس في حياتنا حتى أن الكثير من الاطباء يقولون أن المريض اللي يفقد الامل في شفائه حتى وإن وجد علاج لهذا المرض لكن داخلياً المريض ما يكون مقتنع انه يوجد أمل للشفاء هذا المريض لن يشفى أنا شخصياً اعرف ناس مرضى بأمراض من الناحية العلمية من الناحية الطبية لا يوجد لها علاج لكن مع هذا اعرف البعض من هؤلاء يعيشون حالة أمل وتجد الابتسامة موجودة على شفاهم وبالعكس اعرف أناس آخرين مصابين بأمراض بسيطة يوجد لها علاج يوجد لها الكثير من أساليب العلاج لكن مع هذا حينما تقف امامهم وتسألهم عن حالتهم تجد الإحباط وتجد اليأس قاتل حياتهم حتى أنهم يتوقعون انه في لحظات راح تنتهي امور حياتهم ويتركون هذه الحياة.  غرضنا وهدفنا هو أن نعرف هل الله يعطينا امل في الحياة هل الله يشجعنا على أن تكون لنا ثقة ويكون لنا رجاء في أن الامور ممكن ان تتحسن في انه الله يستطيع أن يتدخل ويحسن الامور في حياتنا وتعود البسمة لحياتنا كعراقيين؟ الواقع حتى نبحث هذا الموضوع بشكل واقعي ولا نتكلم بأمور نظرية فقط الواقع انه اجرينا العديد من المقابلات مع اناس وتكلمنا وتحدثنا معاهم حول موضوع الامل خلونا الآن نشوف مع بعض هذه القاءات وكيف يتحدث بعض افراد شعبنا العراقيين عن موضوع الأمل.

-         عندي امل املي كطالب استمر كدارسة كمحبة كعراقي أن يباشر بحياته بالبلد

-         أكيد وأمل كبير جداً إنه المستقبل هو عظيم جداً وأروع من ذي نعيشه الآن وأروع من اللي ذهب انشاءالله.

-         شخص بدون أمل ما يكون اله كيان او أي شي بس الأمل هو عبارة بالنسبة النا سلام يكون بداخلنا انه نوصله للآخرين أو رسالة هي الأمل للآخرين انه انبشرهم انه اكو امل ورجاء بالمسيح لأن المسيح هو باب السماء او الأمل.

-         الإنسان الذي لا يعيش لأمل أو لا يعيش لحلم فما هي قيمة حياته وإذا ما كان هذا الأمل موجود ما كان هذا الحلم فعلينا إن نوجده اليوم بالحقيقة.

أعزائنا المشاهدين شفنا اللقطات اللي عرضت علينا عن بعض اللقاءات اللي صارت مع أفراد من شعبنا العراقي، الواقع مع أنه الكثيرين من تسألهم هذا السؤال بشكل مباشر هل عندك أمل يقول نعم يبدي ايجابية في الإجابة على مثل هذا السؤال لكن إذا نتبع حياة الكثيرين من عدنا راح نشوف من تشتد الأزمات وتكثر الصعوبات تصرفاتنا ما تثبت حقيقة انه احنا اناس عدنا أمل في الحياة، يوجد قصة في الحياة المقدس كتبها النا البشير يوحنا الإنجيل بحسب البشير يوحنا عن حالة من اليأس والإحباط مرت بعائلة هذه عائلة كانت متكونة من 3 أفراد مريم ومرثا وأخوه الوحيد اللي اسمه لعازار، خلينا نرجع للكتاب المقدس ونفتح على إنجيل يوحنا الاصحاح الحادي عشر ونشوف حالة الاحباط والانزعاج وعدم وجود الثقة في أن الأمور ممكن أن تتصلح اللي مرت بحياة هذه الأسرة، إنجيل يوحنا إصحاح ايدعش، ابتداءاً من العدد الأول يقول البشير يوحنا بوحي من الروح القدس "وَكَانَ إِنْسَانٌ مَرِيضاً وَهُوَ لِعَازَرُ مِنْ بَيْتِ عَنْيَا مِنْ قَرْيَةِ مَرْيَمَ وَمَرْثَا أُخْتِهَا. وَكَانَتْ مَرْيَمُ الَّتِي كَانَ لِعَازَرُ أَخُوهَا مَرِيضاً هِيَ الَّتِي دَهَنَتِ الرَّبَّ بِطِيبٍ وَمَسَحَتْ رِجْلَيْهِ بِشَعْرِهَا." ينطينا البشير يوحنا فرد مقدمة عن حالة مرضية صارت مع لعازر راح اتجاوز المقطع القادم واجي على حالة الاحباط بعد ان اشتدت متاعب لعازار يقول البشير يوحنا في عدد 17 من نفس الاصحاح "فَلَمَّا أَتَى يَسُوعُ وَجَدَ أَنَّهُ قَدْ صَارَ لَهُ أَرْبَعَةُ أَيَّامٍ فِي الْقَبْرِ. مات لعازر وَكَانَتْ بَيْتُ عَنْيَا قَرِيبَةً مِنْ أُورُشَلِيمَ نَحْوَ خَمْسَ عَشْرَةَ غَلْوَةً. وَكَانَ كَثِيرُونَ مِنَ الْيَهُودِ قَدْ جَاءُوا إِلَى مَرْثَا وَمَرْيَمَ لِيُعَزُّوهُمَا عَنْ أَخِيهِمَا. فَلَمَّا سَمِعَتْ مَرْثَا أَنَّ يَسُوعَ آتٍ لاَقَتْهُ وَأَمَّا مَرْيَمُ فَاسْتَمَرَّتْ جَالِسَةً فِي الْبَيْتِ. فَقَالَتْ مَرْثَا لِيَسُوعَ: أرجوك عزيزي المشاهد انتبه لهذه العبارة «يَا سَيِّدُ لَوْ كُنْتَ هَهُنَا لَمْ يَمُتْ أَخِي." أريد اتوقف شوي عند هذه الآية هذه الآية تشير إلى أنه نحن نعلم انه لو كان يسوع هنا لما حصلت هذه المأساة والواقع انه كثير من عدنا احنا كعراقيين ننطق بهذه الجملة وينك يا يسوع وينك يا فادينا لو انت موجود فعلاً هنا لما حصل اللي حصل معانا، نرجع للنص مرة اخرى تقول مرثا بعد إن خاطب يسوع بهذه العبارة لو كنت ههنا لم يمت أخي "لَكِنِّي الآنَ أَيْضاً أَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ مَا تَطْلُبُ مِنَ اللَّهِ يُعْطِيكَ اللَّهُ إِيَّاهُ». قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «سَيَقُومُ أَخُوكِ». قَالَتْ لَهُ مَرْثَا: «أَنَا أَعْلَمُ أَنَّهُ سَيَقُومُ فِي الْقِيَامَةِ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ». أنا اعرف راح تتصلح الامور في يوماً ما راح تتصلح الامور ويقوم لعازر في يوم القيامة حينما يأتي المسيح مرة تانية لكن الآن اين الرجاء الآن أين الأمل يقول فقَالَ لَهَا يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا أنا قادر أن اعطي تصحيح للظروف أنا قادر أن احسن الوضع ليس فقط في القيامة لكن الآن انا استطيع وَكُلُّ مَنْ كَانَ حَيّاً وَآمَنَ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلَى الأَبَدِ. أَتُؤْمِنِينَ بِهَذَا؟» خلينا اتوقف أيضاً اخي المشاهد أتؤمن أن المسيح قادر أن يصحح الآن أن يعطي أمل ورجاء الآن قَالَتْ لَهُ: «نَعَمْ يَا سَيِّدُ. أَنَا قَدْ آمَنْتُ أَنَّكَ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ الآتِي إِلَى الْعَالَمِ». يستمر البشير يوحنا يسردلنا الأحداث اللي صارت أن الرب يسوع اتحرك وراح عند القبر ووقف عند القبر وشاف آلام هذه العائلة مثل ما ذكرت قبل قليل العائلة كانت متكونة من اختين وأخ واضح انه كان كل رجاءهم وكل املهم أن هذا الأخ يبقى موجود معاهم، وفجأة راح الأمل وفجأة فقد الرجاء مات لعازر كانت مرثا تبكي كانت مريم تبكي وأيضاً يسوع المسيح بكى، بكى لضياع الرجاء عند مريم ومرثا بكى لحالة البشرية اللي ما عندها ثقة في انه إلها قادر على انه يصحح الأمور لكن فجأة نقرأ آية اخرى في نفس الإصحاح يوحنا اصحاح إيدعش عدد 39 يقف الرب يسوع المسيح عند القبر ويطلب طلبة يقول الرب يسوع للعالم الموجودين العالم اللي شاعرين بالمأساة العالم اللي فاقدين الأمل والرجاء يقول في عدد 39 "قَالَ يَسُوعُ: «ارْفَعُوا الْحَجَرَ». ياه ما أثقل الحجر على قلبنا ما اثقل الهموم على قلوبنا ارفعوا الحجر كان الرد الفعل المباشر من قبل الجمهور أي حجر يا رب تريد نرفع انت تعرف اذا رفعنا الحجر اش راح نجد في الداخل؟ جاوبه الجمهور وقاله يا رب قد انتن وكلمة انتن باللغة العربية تعني بلهجتنا العراقية قد جف قد خرجت رائحته وانا أشوف الحقيقة انه الكثيرين من عندنا يقولون انه وضعنا قد انتن لا رجاء في أن تتصلح الظروف في محيطنا لكن الرب يسوع قال ارفعوا الحجر ويقول الكتاب المقدس ان الرب يسوع وقف قدام قبر لعازر واصدر أمر لعازر هلما خارجاً ووقف الجمهور مبهوت إذا بلعازر المكفن المنتن اللي صرله 4 ايام قد مات يخرج من القبر تقدر تتخيل معاي عزيزي المشاهد ايش كان الموقف مع مريم ومرثا قبل لحظات ما كان أكو أي أمل ما كان أكو أي رجاء وفجأة بوجود الرب يسوع في وسطهم قام لعازر، هل أنا محتاج الآن ان اقلك انه الرب يسوع يقدر ان يعيد البسمة والأمل لحياتنا، سبق وان عاد الأمل والبسمة لمريم ومرثا، بالمناسبة عزيزي المشاهد هي مو القصة الوحيدة عدنا في الكتاب المقدس عن اعادة الأمل لعائلة قد فقدت الأمل، نشكر الله انه عدنا عدة حوادث تثبت ان المسيح اقام اموات فعاد الأمل والرجاء عدنا قصة اخرى عن ابنة يايرس عنا قصة اخرى عن ابن ارملة نايين ابن وحدة ارملة من قرية اسمها نايين كل هؤلاء يعطينا الكتاب المقدس حوادث حقيقية ان الرب يسوع ادخل بيها فعاد البسمة والأمل والرجاء إلى حياة الناس اللي فاقدين، عزيزي المشاهد احنا بحاجة ان نعود إلى الرب يسوع مصدر الامل والرجاء في حياتنا بحاجة أن نعرف ماذا يقول الكتاب المقدس عن الكلمة اللي نستخدمها كل يوم كل يوم في حياتنا كلتنا نقول نحنا مؤمنين نعم أنا مؤمن انا مؤمن بالمسيح لكن تعرف الكتاب المقدس شو يعرف هذه الكلمة شو يقول عن الإيمان يقول في رسالة العبرانيين اصحاح 11 عدد 1 يقول اما الإيمان فهو الثقة بالرجاء الثقة بالأمل اما الإيمان فهو الثقة بما يرجى والايقان التأكد من أن الرجاء يعطينا يقين في أن الله يستيطع ان يغير حياتنا.

خلينا الآن عزيزي المشاهد ان نشوف ايضاً لقطات اخرى تم تسجيلها عن موضوع الأمل مع اناس من شعبنا العراقي.

-         املنا كل العراقيين كل الشعب ان تعيش حياتها استقرار يعني تعيش بمحبة يعني من دامت المحبة بين العالم كل بغضاء ما تضل

-         مرقنا بمختلف الامور والصعوبات بس عندنا احلام اللي خلتنا لي هسة صامدين انه رجائنا بالسلام يكون ببلدنا

-         املنا الوحيد هو السعي او الوصول الدائم إلى النجاح في كل الحياة العلمية والعملية

-         بالتأكيد هناك ضروري أن يكون لكل إنسان ان يحدد هدف محدد يعني ما هي قضية الانسان بدون ما ان يبني بأحلام كبيرة ان يبدأ بأحلام صغيرة ويبدأ بحلم صغير ويضع أمامه هذا الهدف ويضع خط مستقيم للوصول إلى هذا الهدف بالتأكيد من خلال الإمكانيات الموجودة عنده من خلال الخبرات من خلال تعاونه مع الآخرين من خلال التفائل بالمستقبل والحكمة الإلهية اللي المرتكز عليها يعني انا متأكد انه راح يحقق نجاحات كبيرة في هذا الجانب

-         احلامنا تتحقق انه نكون تعاون بيناتنا نكون ايد وحدة ننشر محبتنا سويا ننشر سلامنا يعني من يوقع شخص من عدنا نكون كلياتنا ايد وحده اله

طيب عزيزي المشاهد شفنا هذه المقابلات وشفنا الكلام اللي دار عن الأمل والرجاء وتحدثت انا قبل قليل أيضا عن الامل وكيف ان الرب يسوع يقدر أن يعيد الأمل لحياتنا لكن انا اعرف زين انت راح تفكر انه هذا القسيس يتكلم شي نظري يريد ان يساعدنا في ان يكون عدنا امل لكن اين الواقعية في الأمل في حياتنا خليني قبل أن نتكلم باشياء اخرى عن مواضيع اخرى تحدث في حياتنا كعراقيين اليوم اعطيك نقطين سريعة عن كيف تحقق الامل في حياتك

اولا وقبل كل شي ينبغي ان تؤمن داخلياً ان الأمل ممكن أن يعود لأنه إذا ما موجود هذا الإيمان في حياتك ايش قد ما راح اعطيك من حقائق من الكتاب المقدس من حقائق من تاريخنا كمسيحيين ما راح ينفع معك

النقطة الثانية والمهمة اتصور تتذكر قبل شوي لما قريت انا من انجيل يوحنا اصحاح 11 عدد 39 ان الرب يسوع طلب من الناس ان يكونون عمليين ارفعوا الحجر عنا مثل بالعراقي يقول دائما الله يقول لنا اسعى يا عبدي وانا اسعى معك عدنا امثال كثيرة تتحدث عن هذا الموضوع يا ريت ان يساهم احنا في ان نعيد الامل لحياتنا نعمل بعقولنا بايدينا في ان نعيد الامل لحياتنا. خلينا قبل ما اختم هذه الحلقة ان اصلي معاك حتى ما يعيني الرب في أن يعود الأمل لحياتنا.

"يا آبانا السماوي الحبيب يا من علمت ان نأتي إليك في كل وقت ها نحن نأتي اليك يا رب في موضوع الأمل طالباً منك يا رب في هذا اليوم يا من اعدت الأمل لمريم ومرثا يا من اعدت الأمل ليايروس يا من اعدت الأمل لارملة بيت نايين هو ذا شعبنا يا رب هوذا العراق يا رب بحاجة ان تعين على ان تعود البسمة ويعود الامل لحياتهم انا اثق يا رب انك قادر لانك انت هو هو امس واليوم والى الابد قارد اليوم ان تعيد الامل إلى حياتنا كعراقيين أسأل هذا في اسم المسيح معطينا لك كل الكرامة والمجد إلى ابد الآبدين آمين

عزيزتي المشاهد استودعك في نهاية هذه الحلقة في رعاية الله واثق وعندي رجاء وامل ايضاً وكبير في ان تعود البسمة ويعود الامل الى شفهنا كشعب عراقي سنلتقي في حلقة قادمة