برامج تلفزيونية /كلام رجال

الحلقة 11- الموسم 6

ضيوف الحلقة:

د.عصام سمير- دكتوراة في علم النفس- جامعة هارفرد عودة حبش- مستشار مالي وإداري عيسى نشيوات- مختص في مجال التنمية ق. يوسف حشوة - راعي كنيسة الاتحاد المسيحي - عمان

العطاء

العطاء هو مبدأ كتابي ووصية، وفي العطاء تعبير عن احترام الإنسان لما يريده الله، وكذلك احترام كرامة الإنسان الآخر. وهو سلوك نمارسه ونحاول الاستمرار في ممارسته راغبين في أن يتحوّل إلى عادة وأسلوب حياة. والعطاء هو أمر يحاول الآباء زرعه في حياة ابنائهم وتعليمهم إياه.

هناك من يخافون من العطاء وما يجعلهم يخافون هو ظنهم أنه بعطائهم يقل ما عندهم وقد يصبح غير كاف لهم. هذا منبعه عدم الثقة، عدم الثقة بأن كل شيء هو من عند الله وأن الله هو مصدر كل خير وعطاء، وأنه هو من يسدّد كل احتياج.

أما من يمارسون العطاء في حياتهم فهؤلاء عطاؤهم يخرِجهم من القوقعة ويجعلهم يشعرون بالرضا. ليس ذلك فقط بل يشعرون أن الناس بحاجة لهم وأنهم لهم دور في حياة غيرهم، هذا كلّه بالطبع يطوّر في شخصياتهم ويجعلهم أشخاصًا أفضل.

لا يقتصر العطاء على مجرد تقديم المال، ولكنه بتقديم الوقت كذلك أو بتقديم خدمة ما من خلال أعمال تطوعية وإنسانية.

العطاء يمكن أن يمارسه الجميع وهو موجّه للجميع، والمهم في الأمر هو نوعية العطاء أي أن يكون العطاء موجّهًا للأشخاص المناسبين ولتسديد الاحتياج الصحيح، وكذلك على العطاء أن يكون بتخطيط، أي أن نضعه ضمن برنامجنا وضمن اولوياتنا وضمن مخططاتنا. العطاء ليس تقديم ما لا نريده أو نرغب بالتخلّص منه بإعطائه للفقراء، ولكن العطاء هو أن تعطي مما تملك، ومما تحتاج.

وفوق كل هذا مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ.