أعطه حقه

 

"هوذا أجرة الفعلة الذين حصدوا حقولكم، المبخوسة منكم تصرخ، وصياخ الحصادين قد دخل إلى أذني رب الجنود". يعقوب 5: 4

كم من أشخاص عملوا وتعبوا ولم ينالوا أجرهم؟ وكم من أشخاص لم يحصلوا على مستحقاتهم في وظائفهم؟ إنه أمر محزن بالفعل أن يزداد غنى البعض على حساب فقر البعض الآخر، وإنه من المؤلم أن يُظلم البعض من قبل مرؤوسيهم بعد عملهم وتعبهم وكدهم.

قد يظلم الإنسان أخاه الإنسان، وقد يختلس البعض حقوق البعض الآخر، لكن الله لا يسكت عن الظلم. فكما تقول الآية فإن أجرة الفعلة تصرخ، وصياح الظلم يصل إلى الله.

فإن كان هناك من يعمل لأجلك، حذار من أن تظلمه، وحذار من أن تأخذ حقه، بل امنحه ما يستحق، ودع العدل والسلام يسود في علاقاتك مع الفعلة العاملين لديك. وإن كنت تعتقد أن رئيسك يظلمك، فتأكد أن ألله يعلم بحالك، وأن صراخك الذي صرخته قد دخل أذني الله، وفي حينه سينصفك.