مثمرين

كولوسي 1: 9-10

"مِنْ أَجْلِ ذلِكَ نَحْنُ أَيْضًا، مُنْذُ يَوْمَ سَمِعْنَا، لَمْ نَزَلْ مُصَلِّينَ وَطَالِبِينَ لأَجْلِكُمْ أَنْ تَمْتَلِئُوا مِنْ مَعْرِفَةِ مَشِيئَتِهِ، فِي كُلِّ حِكْمَةٍ وَفَهْمٍ رُوحِيٍّ لِتَسْلُكُوا كَمَا يَحِقُّ لِلرَّبِّ، فِي كُلِّ رِضىً، مُثْمِرِينَ فِي كُلِّ عَمَل صَالِحٍ، وَنَامِينَ فِي مَعْرِفَةِ اللهِ."

إيماننا بالرب يسوع ورجاؤنا الحي في شخصه المبارك يجعل منا أشخاصًا مثمرين كالشجرة التي تأتي بثمر. هذا يتطلب منا التزامًا نحو إنجيل الرب يسوع المسيح، وكلمته الحية المباركة. وكذلك التزامًا ثابتًا للحق الذي نؤمن به. هذه الثقة بكلمة الله وحقه تدفعنا لمشاركة هذا الحق مع آخرين وبالتالي نكون مثمرين.

فلتمسّك بالحق، ولنلتزم بكلمة الله ولنشاركها بفرح مع آخرين. ولندع الخوف والتردد جانبًا…. ماضين قدمًا في رحلة الثمر والتأثير والتغيير.