بخار

يعقوب 4: 14- 15

أَنْتُمُ الَّذِينَ لاَ تَعْرِفُونَ أَمْرَ الْغَدِ! لأَنَّهُ مَا هِيَ حَيَاتُكُمْ؟ إِنَّهَا بُخَارٌ، يَظْهَرُ قَلِيلاً ثُمَّ يَضْمَحِلُّ. عِوَضَ أَنْ تَقُولُوا:«إِنْ شَاءَ الرَّبُّ وَعِشْنَا نَفْعَلُ هذَا أَوْ ذَاكَ».

من منا في طفولته لم يراقب بخارًأ يتصاعد، سواء من وعاء ساخن أو ماء يغلي على مصدر حرارة. نرى البخار ولكننا نعلم أنه يتصاعد إلى الأعلى إلى أن لا نراه، فهو يختفي. قد يكون المنظر جميلاً نتسلى بالنظر إليه، ولكن أن يصف الكتاب المقدس أن حياتنا هي هكذا هو أمر لا يسرّ. أحياتنا هي مجرد بخار، يظهر قليلًا ثم يضمحل! نعم هذا ما تقوله كلمة الله. حياتنا قصيرة ولها نهاية، ونحن نحيا الآن ولكننا سنموت، نحن لن نبقى إلى الأبد! علينا أن نتذكّر هذا وأن نُبقي هذه الحقيقة في أذهاننا!

هل نعرف وندرك هذا الحق فقط؟ لا يكفي بل علينا أن نعيش في اتكال وثقة بأن كل الأمور هي بين يديّ الله، فهو السيد المسيطر صاحب السلطان وكل ما في حياتنا بين يديه. ومعه لنا حياة تبقى وتدوم في أبدية نراه فيها وجهًا لوجه.