افتح عيونك

أيها الرب سيدنا، ما أمجد اسمك في كل الأرض! حيث جعلك جلالك فوق السموات..... إذ أرى سمواتك عمل أصابعك، القمر والنجوم التي كوّنتها (مزمور 8: 1، 3)

حتى نستطيع أن نسبّح الرب، ونمجّده ونعظم اسمه، علينا أن نفتح عيوننا، فعظمته جلية في كل من وما حولنا. فالأشجار العظيمة والاعشاب الضعيفة، والسحب العملاقة والنجوم اللامعة، الكون الشاسع والبحر الواسع والحيوانات الصغيرة والكبيرة كلّها تظهر عظمة خالق غير محدود، خالق رب سيّد مسيطر، ليس لعظمته حدود، وليس لجلاله حدّ.

فلنبدأ يومنا ناظرين إلى ما حولنا عالمين أن السموات تحدّث بمجد الله والفلك يخبر بعمل يديه، ولنشارك الخليقة في تعظيم وتمجيد رب الخليقة.