أَمِينٌ هُوَ الرَّبُّ الَّذِي سَيُثَبِّتُكُمْ وَيَحْفَظُكُمْ مِنَ الشِّرِّيرِ. (2 تسالونيكي 3: 3)
شرح الأمور الجنسية للأبناء هو دور الأب، وهو دور الأم للبنات.
اوافق
100%
لا أوافق
0%
Total votes: 2

خواطر

اسلك باستقامة مهما سلك مَن حولك باعوجاج. 
انتظر الرب ففي وقته يسرع به. 
ما أجمل أن ندرك أن هناك من يشعر معنا وسط ألمنا. 
القلب المحب كبير ويتسّع لكثيرين. 
لا تصدر أحكامك قبل أن تطلع على جميع الحقائق. 
اسلك في طريق الحق واعلم أن إله الحق يقودك. 
احذر الدخول في دائرة التذمر فالخروج منها أمر صعب. 
درّب أبناءك ليعملوا ما يعملوه معك في العادة دون أن تكون أنت معهم. 
انظر إلى فوق حيث يمكنك رؤية الأمور من منظور الله. 
لا تتحدّث عن الشخص بل تحدّث معه.

تأمل من كلمة الله

مزمور 14:139 "أحمدك من أجل أني قد امتزت عجباً. عجيبة هى أعمالك، ونفسي تعرف ذلك يقيناً".

هل تعلم أنك مميّز، هذا ما تقوله لك كلمة الله، الله خلقك، ونسج كل شيء فيك، كل جزء من جسدك ومن فكرك ومن مشاعرك. كل شيء تم بسيادته المطلقة وإرادته الكاملة. هو الخالق العظيم.

كما وميزك ومنحك قدرات وإمكانيات. أعطاك قدرات مختلفة عن غيرك، مواهب فريدة، قد لا تراها أنها مميزة او مختلفة ولكنها كذلك، مهما كانت بسيطة إلا أنها مميزة.

ضع نفسك بين يدي الله واستخدم كل ما عندك لمجده. فكل ما منحك إياه هو مميز وفريد، فلتظهر أنت ذلك باستخدامك كل ما منحك لمجده ومنفعة الآخرين.